التخطي إلى المحتوى
ملخص الحلقة 18 من مسلسل الاختيار رمضان 2020
مسلسل الاختيار

تدور أحداث المسلسل البطولي الاختيار علي تجسيد السيرة الذاتية للقائد الشهيد البطل أحمد صابر المنسي قائد الكتيبة 103 صاعقة المصرية ويظهر المسلسل بسالة ووطنية الجيش المصري في التصدي للارهاب الكامن في سيناء ويقدم صباح اليوم ملخص الحلقة السابعة عشر من مسلسل الاختيار .

 

أحداث الحلقة الثامنة عشر من مسلسل الاختيار

بدأت الحلقة بمشهد توديع المنسي لزوجته وذهابه للعمل ويريد منها الاهتمام بوالدته وأولادة ونفسها وتخبره بقلقها عليه بسبب كتمانه لزعله علي والده ويطلب منها الدعاء له في تخطية أي بلاء يمر به وفي سياق متصل للمشهد يأتي أتصال لهشام ويعلم فيه بخبر وفاة أبو عبدالله ويسأل عن تولي أمير جديدا للجماعة ويخبر الجماعة في الجبال والوادي عن المبايعة وينتهي المشهد بذهاب شيخ العرب إلي هشام ويريد منه الذهاب سريعا لعدم تعطل تجارته ويخبره هشام بأنهم مسالمين ويعبدون الله ويحذره من الكدب علي بدوي وهدده في عدم مغادرته سريعا سيخبر الحكومة عنهم .

 

والمشهد الثاني يأتي في اعتراض مجموعة كبيرة من من البدو لطريق منسي ويخبره البدوي بأنه الشيخ سالم والذي يقوم بدوره الفنان محمد دياب وفرح المنسي لمقابلته وقام سالم بتعزيته في والدة وليرد له الجميل والدين وأخبره عن تولي أمر الجده والصغار حيث أصبحوا في حمايته بعد أن ذهب لها أحد التكفيريين ويريد منها أخذ حفيدها لتربيته وتعليمه علي حمل السلاح ليصبح مثل والده ليأخذ بثأره عندما يكبر وأخبرها بالذهاب والأطمئان وحين يأتي لها هذا التكفيري تخبره بأنها في حماية الشيخ سالم ويطلب منه المنسي بالاتحاد معه للقضاء علي الارهاب ويخبره بأن حربي هي حربك هدفها حماية سيناء .

 

والمشهد الثالث يأتي في مشاورة هشام مع الجماعة في أمر المغادرة في أسرع وقت خوفا من تهديد تاجر المخدرات لهم الذي يستطيع قتلهم ويقترح بمجئ رجال الأسماعيلية والتحرك بهم للصحراء الغربية إلي عماد وفي سياق متصل للمشهد يقتنع سالم من كلام المنسي في مساعدته في القضاء علي الارهاب ويخبر صديقة حداد في رغبته في مساعدته للمنسي ويعترض حداد ويخبره بأنه ضابط لا يشبههم وحربه غير حربهم ويجب التفكير بالعقل ويرد عليه سالم بأن التفكير بالقلب هو الاصح حيث أنه يدافع عن بلده وحتي لو مات هيموت مثل الأسد بشرف ويخبره بأن منسي أخوهم وهدفه الوحيد حماية سيناء وينتهي المشهد بتصفية هشام وجماعته لدورية الشرطة حين ذهابهم للاسماعيلية لإحضار باقي الجماعة .

 

والمشهد الرابع يأتي في طلب المنسي من مساعدة محمد الشعور بالناس الموجودة في سيناء وخوف الاطفال من ضرب النار والتفجيرات ويخبره محمد بأنهم اعتادوا علي الأمر ولكنه يعترض المنسي علي تفكيرة ويخبره بأنه يريد تعليم الأطفال بمن يحبهم ومن ياذيهم لعدم حدوث الكوارث ويذهب المنسي إلي أحدي المدارس ويتحدث مع الطلاب ويخبرهم عن طفولته وانه تمني أن يصبح ضابط ويرتدي بدلته وحقق حلمه وجاء إلي المكان الذي يحبه ليدافع عنه واراد منهم الحفاظ علي بيتهم وعائلتهم وأرضهم وتنتهي الحلقة بمشهد ذهاب هشام لعماد بالصحراء الغربية حيث قاموا بتفقد كمين خاص بالجيش المصري ومعرفة عدد الأمن به وستكشف لنا الحلقات التالية تصدي وحش سيناء المنسي للارهاب .

 

اقرأ أيضا

التعليقات