التخطي إلى المحتوى
ملخص الحلقة 17 من مسلسل الاختيار رمضان 2020
مسلسل الاختيار

تدور أحداث المسلسل البطولي الاختيار علي تجسيد السيرة الذاتية للقائد الشهيد البطل أحمد صابر المنسي قائد الكتيبة 103 صاعقة المصرية ويظهر المسلسل بسالة ووطنية الجيش المصري في التصدي للارهاب الكامن في سيناء ويقدم صباح اليوم ملخص الحلقة السابعة عشر من مسلسل الاختيار .

 

أحداث الحلقة السابعة عشر من مسلسل الاختيار

 

بدأت الحلقة بمشهد تنكر المنسي وجنوده في ملابس سيناويه حيث قاموا بتجهير معداتهم لمهاجمة عمارة يتمركز بها مجموعة من التكفيرين وقاموا بالتسلل إلي العمارة ونجحوا في اقتحامها وقاموا بقتل جميع التكفيرين ماعدا واحدا الذي أصابة المنسي من قبل وقاموا باخذه في السيارة التابعة له واتصلت زوجة المنسي به واخبارته بان والده مرض ونقل إلي المستشفي وذهب المنسي إليه مسرعا وأخبره الدكتور بسوء حالة والده حيث تعرض لغيبوبة كبديه ويطلب من الدكتور رؤيته ولكنه يرفض لسوء حالته ويطلب من الممرضه أخبار والدة بوجوده وفي سياق متصل للمشهد يغضب هشام من ابو عبيده بسبب نجاحه في تدمير مديرية أمن القاهره ونتج عنها أصابات وخسائر كثيرة .

 

والمشهد الثاني يأتي في ذهاب المنسي لوالدة للأطمئنان عليه ويتحدث معه ويلومه علي ذهابه بدون السلام عليه ويعرض أبو عمر علي هشام الذهاب معه إلي ليبيا حيث القيادات القوية والعمليات الكبيرة والكثيرة الناجحه ويخبره هشام بوجود عمليات ناجحه في مصر ويرفض طلبه لحاجة أبو عبدالله إليه في مصر حيث يريد منه تولي الأمارة مع أبو عبيده في الوادي ويريد منه تدريب المحاربين علي أكمل وجه ويرشح هشام لعماد هذه المهمة ليحقق حلمه ويصبح أميرا علي هذه المجموعة .

 

والمشهد الثالث يأتي في ذهاب المنسي للمستشفي للأطمئنان علي والدة ويطلب من زوجته التلسيم علي أولاده ويهتموا ببعضهم ويوافق أبو عبدالله علي طلب هشام في تولي عماد أمارة المجموعة ويقوم أبو عمر بتوديع أبو عبدالله وهشام ويخبره بأنه ينتظره في الجهاد في ليبيا ويطلب منه عدم التأخير عليه ويذهب المنسي إلي المستشفي ليجد قلق بيها حيث توقف قلب والدة وحاول الدكتور أسعافه ولكنه فشل وتوفي وتنتهي الحلقة بااتفاق ابو عبدالله مع هشام بذهابه إلي جبال العين السخنه ويطلب من الجميع القيام بعمليات كثيرة وناجحه وقتل الكثير من الجيش والتمثيل بجثثهم وحرقها .

 

والمشهد الرابع يأتي في ذهاب سعد واخيه عبدالله لتعزية منسي في والدة ويذهب هشام إلي جبال العين السخنه مع المجموعة الأرهابية الذي يقوم بتدربيهم علي حمل السلاح واستخدام المتفجرات ويأتيه أتصال من أبوعبدالله ويخبره بموت أبو عبيدة علي يد الجيش المصري ويذهب المنسي لتوديع والدة حيث انه يقرب عودة للعمل وتريد منه الحفاظ علي نفسها ويعود إليها سالما ويريد أبو عبدالله حرق كل الجثث والاماكن ليحرق قلوب ذويها عليها وتنتهي الحلقة بأنفجار السيارة التي بها أبو عبدالله .

 

اقرأ أيضا

التعليقات